النتائج 1 إلى 10 من 35

مشاهدة المواضيع

  1. #1
    اللهم اعفو عنا
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,288

    Icon1 بعض أحكام الجنائز والتعزيه والمقابر

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



    أحكام التعزية



    السؤال : ما هي التعزية ، وما هي صفاتها ، وما هو وقتها ؟


    الجواب :



    الحمد لله


    التعزية : هي تسلية المصاب وتقويته على ما أصابه .


    والمصاب هو : كل من أصيب بمصيبة سواء كانت في فقد حبيب ، أو قريب ، أو مال ، فيعزى بالميت كل مصاب به سواء كان من أهله أو أصدقائه أو جيرانه .


    والتعزية تكون بما فيه تسلِيَة للمصاب ، وكفٌ لحزنه ، وأفضل ما يُعزى به ، هو ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم لما جاءه رسول إحدى بناته تدعوه إلى ابنها في الموت ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ارجع فأخبرها أن لله ما أخذ ، وله ما أعطى ، وكل شيء عنده بأجل مسمى ، فمرها فلتصبر ولتحتسب ) روا ه البخاري (1204) .




    وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن : ما صفة التعزية ؟


    فأجاب : " أحسن ما يعزى به من الصيغ ما عزى به النبي صلى الله عليه وسلم إحدى بناته حيث أرسلت إليه رسولاً يدعوه ليحضر ، وكان لها ابن أو صبية في الموت ، فقال عليه الصلاة والسلام لهذا الرسول : ( مرها فلتصبر ولتحتسب ، فإن لله ما أخذ ، وله ما أبقى ، وكل شيء عنده بأجل مسمى ) .



    وأما ما اشتهر عند الناس من قولهم : ( عظَّم الله أجرك ، وأحسن الله عزاءك ، وغفر الله لميتك ) ، فهي كلمة اختارها بعض العلماء ، لكن ما جاءت به السنة أولى وأحسن " انتهى .


    "مجموع فتاوى ابن عثيمين" (17/339) .




    والتعزية جائزة بعد الدفن وقبله ؛ فإذا عزى الإنسان أهل الميت قبل الدفن أو التغسيل أو الصلاة عليه ، فلا بأس بذلك ويحصل المقصود ، وإن عزى بعد الدفن فلا بأس .





    وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : ما هو وقت التعزية ؟




    فأجاب : " وقت التعزية من حين ما يموت الميت ، أو تحصل المصيبة إذا كانت التعزية بغير الموت إلى أن تنسى المصيبة وتزول عن نفس المصاب ، ولأن المقصود بالتعزية ليست تهنئة أو تحية ، إنما المقصود بها تقوية المصاب على تحمل هذه المصيبة واحتساب الأجر " انتهى .



    "مجموع فتاوى ابن عثيمين" (17/240) .


    والله أعلم







    قول البعض في التعزية البقية في حياتك




    السؤال :


    اسمع بعض الناس يقول في التعزية : ( البقية في حياتك ) فما صحة هذه العبارة ؟.



    الجواب :


    الحمد لله


    هذا خطأ ، فأي بقية بقيت ، والله عز وجل يقول : ( فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون ) الأعراف /34


    فالميت يموت وقد استوفى أجله تماماُ ، ولم يتقدم ولم يتأخر فأين تلك البقية ؟.


    ثم إن في ذلك مخالفة للسنة في التعزية ، فالسنة أن يقال : لله ما أخذ ولله ما أعطى ، أو أعظم الله أجرك وأحسن عزاءك ، وغفر لميتك وهكذا ..


    من كتاب الإيمان بالقضاء والقدر لـ محمد بن إبراهيم الحمد ص 166.





    الاسلام سؤال وجواب
    التعديل الأخير تم بواسطة أم خالد ; 20-12-09 الساعة 12:43 PM
    لاتدع التلفاز او الانترنت تلهيك عن ذكر الله وتلاوة القران الكريم
    أَحْبِبْ مَنْ شِئْتَ فَإِنَّكَ مُفَارِقُهُ، وَاعْمَلْ مَا شِئْتَ فَإِنَّكِ مَجْزِيٌّ بِهِ،وَعِشْ مَا شِئْتَ فَإِنَّكَ مَيِّتٌ، وَاعْلَمْ أَنَّ شَرَفَ الْمُؤْمِنِ
    قِيَامُهُ بِاللَّيْلِ وَعِزَّهُ اسْتِغْنَاؤُهُ عَنِ النَّاسِ
    "إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ"
    عفوك ورضاك يارب
    اللهم بلغنا رمضان

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •