بدون مقدمات
إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا

إنــــا لله وإنــــا إليــــه راجعــــون

هالني ما قرأت اليوم من أخبار عن منع المنتقبات من الإمتحانات

فاستبدلت العفيفات النقاب بـ
( الكمامات الطبية )

فما الحجة وما الهدف ؟

كيف يربط أهل الإسلام النقاب بالغش ؟
وهل المحجبات والمتبرجات عفيفات لا يعرفن للغش طريقا ؟
وهل نفهم من ذلك أن الشباب لا يغشون في الإمتحانات حيث انقطعت لديهم أسباب الغش فهم لا يغطون رؤسهم ولا وجوههم؟

وهل انتهت مشاكل الدولة فلم يعد إلا النقاب ليحاربوه ؟
هل انتهت السرقة والنصب والغش والرشوة والفساد ؟
هل انتهت البطالة والإدمان والإغتصاب ؟
هل انتهى الزنى المقنن والزواج العرفي شواطئ العري ؟
هل انتهت المواقع الإباحية والكليبات الخليعة والأفلام الساقطة ؟
هل انتهى الجوع والمرض والأمية والقتل ؟
هل انتهت فوضى المرور والزحام وطوابير الخبز وطوابير المصالح الحكومية ؟

أين العقول ؟؟

ألا نرى أن النقاب أصبح يرتبط بكل جريمة ؟
ألم نسمع قط عمن يرتدي أفخر الثياب ويركب أفخم السيارات متخذا من ذلك وسيلةللنصب ؟
ورغم ذلك لم يقل أحد من يرتدي مثل هذه الثياب ويركب مثل هذه السيارة فهو نصاب
ولكن ؟؟؟
قيل من يرتدي النقاب فهو سارق أو نصاب أوسفاح
وكأنه لم يعد يرتدي النقاب إلا الرجال ليفعلوا الجرائم
إنا لله وإنا إليه راجعون

أخي المسلم

ألا ترى أنه آن الآوان للعودة إلى العمل بدين الله

لنعمل جميعا بتعاليمه السمحة
لنثبت للعالم كله أنه ليس دين إرهاب وقتل وعنف
والله لو طبق كل منا في مجاله تعاليم دينه لساد الإسلام وانتشر الخير
لا نريد ثورة وانقلاب
بل نريد أن ينتشر الحق والخير والنقاء
وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
للأمانه انها ليست كلماتى ولكن اعجبتنى فأردت ان تقرأها اخواتى كى يستفيدوا وان نتحد فى الدعاء وان نعمل