[frame="4 80"]







بسم الله الرحمن الرحيم
إسمي
لم أختاره ... ولم يخيّرونني فيه ... !!
لا أعلم هل إختاروه لي ... أم هو إختارني ... ؟؟؟
ولكن الأكيد أنّه مدّون في السماء قبل أن أولد على الأرض .
إسمي .. لازمني منذ أول يوم رأت فيه عيناي نور الحياة
وسيلازمني حتى ألفظ أخر الأنفاس ويواريني ظلام القبر
وحتى بعد الممات ... أرجو أن أقدّم في حياتي ما يجعله بعد موتي
مصحوباً بعبارة ... رحمها الله !!




عمـــــــري
يمتد منذ أول صرخة أطلقتها هلعاً من صدمة خروجي من عالمي
الصغير الآمن في بطن أمي إلى هذا العالم الكبير المتماوج المسمّى بالحياة
وحتى آخر كلمة أنطقها قبل خروج الروح من الجسد والتي أرجو من الله
أن تكون ... أشهد أن لا إله إلاّ الله ... وأشهد أن محمداً رسول الله .
وبين أول صرخة وآخر كلمة .. سنوات .. لا أعلم عددها .. !!
أرجو أن أقضيها في طاعة الله .. وفي تقديم ما يفيدني ومن حولي .


طريـــــقي
يقولون أنّي مسيّره... ويقولون كذلك أنّي مخيّره
بين هذا ... وهذا ... لم أختار طريقي بإرادة بحتة .. أو طواعية تامة
ولم أجبر على السير فيه .
طريقي .. شقته آمالي وتطلعاتي من بين طرق الحياة ودروبها المتشعّبة
مفروشٌ بالورود أحياناً ... وبالشوك أحياناً أخرى .
ورغم ذلك ....أسير فيه وأنا ..... قنوعه ... والحمد لله .




أمنيتــــــي
الإنسان بطبعه يحب أن يعيش سعيداً هانئاً ... أن يمتلك جميع المقوّمات
التي تجعل حياته أكثر متعة و رفاهيةً .
الأمنيات... لي .. لأهلي .. لأحبّائي .. لوطني .. لعالمي ... كثيرةٌ جداً
لو وزّعتها على أيام العمر ... ربما إنتهى العمر ولم أستطع تحقيق
قليل منها أو كثير في كل يوم .
وتبقى الأمنيات الأهم
الستر .. الصحة و العافية .. رضا الله .. رضا الوالدين . وجميع الاحبة ..




ولــي أمـــــري
اولآ الخوف من الله سرآ وعلانية
لدي اخوان عزيزان احتارت نفسي بينهما .. !! كلاهما يريد أن يفوز
بزمام أموري ويكون المتصرف الوحيد في أمور حياتي عقلي .... وقلبي
أحبهما الإثنان ... أحاول جاهدا أن أرضيهما ... وأن لا يكون ذلك
على حساب أحدهما دون الآخر .
أدرس الأمور بعقلي .. وقلبي .. معاً ... وأترك القرار .. لمن حُجته أقوى ورأيه أرجح .
وتبقى أفضل الأمور هي ... التي تصرفتُ فيها بـ وحيٍ من
عقلي ... و ... قلبي ... معـاً .




مكان الاقامة
قلوب الاحبة وصفحات الصالحين عبر الازمان
.
.


هذه بطاقتي ...
فهل منكم من تختلف بطاقته عنـّـي
اكيد الكثير يشبهني
قليلاً .. أو .. كثيراً .. ؟

لروعتها نقلتها لكم




[/frame]