[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-color:burlywood;border:5px groove green;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
.
.

.

.



تأملات تراودني....
خوفاً يتابعني ...
ضميرا يسألني....
سكون الكون ينبئني...
آه...للجروح النازفة ...والعيون الباكية ..
آه...لتناسي الزمان ..
لذلك الإحساس...
آه...أرددها بملء الدنيا أنين ...
شتلات الزهور في كل الدروب ...
أنغام العصافير تهمس في الأذان ...
شبابيك النوافذ تحركها الرياح ...
بقايا إنسان ...
هناك عند سفن البحار ...
عند علو الحمام .....
بين الأصيل والمساء....
كانت بقايا إنسان ؟؟؟ رحلت خطاه
إختفى بعد السنين ..
بقايا إنسان ...
كان هناك ..إنسان
ولكن اختفى ولم يبقي سوى بقايا؟؟؟!!!
قد يكون صنم لإنسان رسم ملامحه برمال الشواطئ!!!
وقد يكون إنسان ثلجي ونصهر !!! عندما غربت شمس المساء..بقايا إنسان..
كان رمزاً للوفاء للحنان...
للحب الخالد.....
بقايا إنسان لوحة رُسمت بدون ألوان في دنيا كلها ألآم...
إنسان كان بمعنى الإنسانية
ولكن فجاءه أصبح بقايا إنسانبدون عنوان ...
رحلت الأحاسيس من كل الناس
ولم يتبقى إلا أجساد بدون إحساس ..
أناس كانوا أناس ....!!!!...............؟؟؟؟
لإن الإنسانية تصنعهم من جديد؟
[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]