[align=center][tabletext="width:70%;background-image:url('http://www.islam-sister.com/backgrounds/19.gif');"][cell="filter:;"][align=center] أخواتى .. ماذا أعددنا لرمضان

الحمد لله الذي هدي إلى الإحسان . وجعل كتابه دليلا ً لأهل الإيمان . والصلاة والسلام على من زانه ربُّـه بالقرآن .

وحباه بليلة القدر في رمضان . وعلى آله وصحبه سادة الأزمان. وعلى من تبعهم من أهل الحق والعرفان .

أحبتى :

يا لفرحة المسلمين بتلك الأيام التي تتكرر عليهم في كل عام .. فيحبونها بأرواحهم وأنفسهم !

أليس من النعمة أن تمر بالإنسان في كل عام أيام يحيا فيها مع نفسه حياة تختلف عن تلك الأيام التي تعودها في بقية أيامه
؟!

الفرحة بهذه الأيام الجميلة (أيام شهر رمضان!) إنها فرحة لست خاصة بالكبار وحدهم بل حتى أولئك الصغار الذين لم
يفرض عليهم صيامها يحسون بتلك الفرحة !

لابد أن تفهموا أن أيام (شهر رمضان) أيام لها طعمها الخاص ! ويومها أخوتي ستجدون طعم هذه الأيام في مذاقك
حلواً .. لذيذاً .. شهياً .. سائغاً ..

أيام تتكرر .. وشهور تتوالى .. وسنين تتعاقب .. وفي كلها تجد هذا الشهر المبارك ينشر عبيره في الأيام ..
والشهور .. والسنين .. وإن شئت قل : وفي الإنسان !

ذاك هو (شهر رمضان ! ) .. شهر الصبر .. شهر القرآن .. شهر التوبة .. شهر الرحمة ..
شهر الغفران .. شهر الإحسان .. شهر الدعاء .. شهر العتق من النيران ..

أحبتى ..


هل أعـددنا فرحة بقـدوم شهـر القـرآن ؟!

هاهي الأيام تبعث بالبشرى بقدوم الشهر المبارك .. وتنثر بين يديه أنواع الزهور! لتقول للعباد: أتاكم شهر
الرحمة والغفران فماذا أعددتم له ؟!

هناك وفي مدينة النبي صلى الله عليه وسلم وفي كل عام تزف البشرى لأولئك الأطهار من الصحابة (رضي الله عنهم)
..

فها هو النبي صلى الله عليه وسلم يزفها ! بشرى إلهية: ((أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيامه
، تفتح فيه أبواب السماء ! وتغلق فيه أبوب الجحيم ! وتغل فيه مردة الشياطين ! لله فيه ليلة خير من ألف شهر ! من
حرم خيرها فقد حرم ! )) رواه النسائي والبيهقي:صحيح الترغيب : 985

قال الإمام ابن رجب ( رحمه الله ) : ( هذا الحديث أصل في تهنئة الناس بعضهم بعضاً بشهر رمضان ، كيف لا
يـبشر المؤمن بفتح أبواب الجنان ؟!
كيف لا يـبشر المذنب بغلق أبواب النيران ؟! كيف لا يبشر العاقل بوقت يغل فيه الشياطين ؟!)

أحبتي:


تلك هي البشرى التي عمل لها العاملون.. وشمر لها المشمرون.. وفرح بقدومها المؤمنون.. أخني:
فأين فرحتك ؟! أين ابتسامتك ؟! وأنت ترى الأيام تدنو منك رويداً .. رويداً .. لتضع بين يديك فرحة كل مسلم
(شهر رمضان!)


[/align]
[/cell][/tabletext][/align]