[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-color:white;border:2px double sandybrown;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]








رجـل اهـتز لموته عرش الـرحمن ، لم يقضي في الاسـلام إلا 6 سنـوات .. انه سعـد بن معـاذ ، ما الذي فعـله سعـد ليهتز له عرش الرحمن ؟؟
هو سعد بن معاذ بن النعمان بن امرؤ ألقيس بن زيد بن عبد الأشهل ، اسلم علي يد مصعب بن عمير قبل الهجرة ولما اسلم سيدنا سعد قال لبنى عبد الأشهل : إن كلام رجالكم ونسائكم علي حرام حتى تسلموا ... فأسلموا جميعا بإسلامه فكان من أعظم الناس. الرسول صلي الله عليه وسلم آخي بينه وبين سعد بن ابي وقاص خال الرسول صلي الله عليه وسلم
لماذاا اهتز عرش الرحمن لسيدنا سعد ؟؟؟؟






كان سيدنا سعد في غزوة أحد من الأبطال الذين ثبتوا مع النبي عليه الصلاة والسلام لما ترك الرماة أماكنهم واضطرب الموقف
أما في غزوة الخندق
أصيب سعد رضي الله عنه فكانت إصابته طريقا إلى الشهادة فقد لقي ربه بعد شهر من إصابته
المهم
كان المفروض أن يهود بني قريظة وبينهم وبين الرسول معاهدة
أنهم يكونوا مع رسول الله لا يحاربوه ويساعدوه ، لكن هما أعلنوا غدرهم برسول الله ونقضوا المعاهدة اللي بينهم وبين الرسول
لما اتعانوا مع الاحزاب فلما نصر الله المسلمين ورجعوا نزل سيدنا جبريل
في هذا الوقت كان سيدنا محمد خلع عدة الحرب
فقال سيدنا جبريل : أخلعتم عدة الحرب ولم تخلعها الملائكة إني سابق إلي بني قريظة ، بعدها نادي الرسول علي المسلمين انه لا احد يصلي العصر
إلا في بني قريظة أسرع المسلمين لبني قريظة
كانوا حوالي 3000 حاصروهم بضع عشر
ليله ربنا قذف في قلوبهم الرعب ، اعلنوا يهود بني قريظة النزول من حصونهم والتسليم علي أساس قبول الحكم الذي سيحكم به
عليهم سيدنا سعد بن معاذ طبعا هما ظنوا انه سيرأف بيهم لانهم كانوا من حلفاؤه حينها كان سيدنا سعد أصيب بسهم في غزوة الاحزاب
ومازال يتعالج منه فارسل اليه النبي فجاءوا به علي حمار كانوا بيسندوه من يمين ومن شمال فلما دنا من الرسول وصحابته
قال لهم الرسول : قوموا إلي سيدكم فأنزلوه واكرموه فنزل
الرسول قال لسيدنا سعد : ان يهود بني قريظة قبلوا انهم يستسلموا
وينزلوا للحكم الذي ستحكم به
ووقف المسلمون و يهود بني قريظة ينتظرون حكم سيدنا سعد
فقال سيدنا سعد :
يــا رسول الله حكمت فيهم بأن يقتل الرجال وتسبي النسـاء وتغنم الاموال
فقال له الرسول صلي الله عليه وسلم :
حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبع سماوات

فلقد اهتز العرش لحب لقاء الله لسعد
وايضا يوم وفاته رضي الله عنه حمل الناس جنازته
فوجدوا له خفه مع أنه كان رجلاً جسيماً فقالوا ذلك للرسول
فقال عليه الصلاة والسلام: أن له حمَله غيركم، والذى نفسى بيده
لقد استبشرت الملائكة بروح سعد واهتز له عرش الرحمن.

فلقد حملته سبعون ألف ملك وفتحت له
أبواب السماء واهتز له عرش الرحمن
رضي الله عنه وارضاه



[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]